دفـتر الأيــام

:. أعيش ما أكتب ، و أكتب ما أعيش .:

📕شرف الصُحْبة
(الحلم والأناة )

♻️ الصحبة منصب شريف، ومقام رفيع، ناله ثلة من الناس اصطفاهم الله عز وجل لرؤية نبيه صلى الله عليه وسلم ومجالسته، ومشاركته في الدعوة والجهاد في سبيله تعالى
ونحن هنا يومياً سنذكر موقفاً لصحابي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم في النهاية نعرف به باختصار


  • ✍🏻فمن هو ضيفنا اليوم وما حكايته؟
    👈🏽 وفد ( صاحبنا ) رضي الله عنه إلى النبي ﷺ مع قومه من بني عبد القيس ( كانوا يسكنون الاحساء ما يعرف بالبحرين قديماً )،
    👈🏽 وحينما وصلوا المدينة لم يتمالكوا أنفسهم وانطلقوا إلى رسول الله ﷺ تاركين دوابهم، ولم يغيروا ملابس السفر، ولم يتهيئوا؛ لفرط شوقهم لرؤية رسول الله ﷺ
    👈🏽 أما ( صاحبنا ) رضي الله عنه فبقي في رحالهم، وعقل راحلته، وغير ثيابه، وتهيأ للقيا رسول الله ﷺ، ثم جاء إليه، فأكرمه النبي ﷺ وقربه وأجلسه إلى جانبه، وقال له فيما قال: «إِنَّ فِيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللهُ: الْحِلْمُ، وَالأَنَاةُ».

👈🏽 وفي بعض الروايات أنه قال: يا رسول الله، أنا أتخلق بهما، أم الله جبلني عليهما؟
قال: بل الله جبلك عليهما، قال: الحمد لله الذي جبلني على خَلّتين يحبهما الله ورسوله

👈🏽 الحلم : كف النفس عن دواعي الغضب
والأناة : المراد بها خلاف العجلة، وهي بمعنى التؤدة، والتروي، والنظر في الأمور والعواقب، قبل أن يُقدم الإنسان على القول أو العمل، لا يستعجل.

👈🏽 أن هذه الأخلاق منها ما هو فطري، ومنها ما يكون بالاكتساب والترويض، وكما في الحديث الآخر: إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم

👈🏽 قال المناوي: (التَّأنِّي مِن الله تعالى أي: ممَّا يرضاه ويثيب عليه، والعَجَلَة مِن الشَّيطان أي: هو الحامل عليها بوسوسته؛ لأنَّ العَجَلَة تمنع مِن التَّثبُّت، والنَّظر في العواقب)
👈🏽 وقال ابن القيِّم: (العَجَلَة مِن الشَّيطان فإنَّها خفَّةٌ وطيشٌ وحدَّةٌ في العبد تمنعه مِن التَّثبُّت والوقار والحِلْم، وتوجب له وضع الأشياء في غير مواضعها، وتجلب عليه أنواعًا من الشُّرور، وتمنع عنه أنواعًا من الخير)

♻️ فمن هو ذو الشرف هذا ؟؟
صحابي جليل وسيد قومه
يقال له أشجّ عبد القيس، رضي الله عنه ويقال له أشجّ بني عَمَر. مشهور بلقبه هذا، واسمه المنذر بن عَمْرو. أو ابن الحارث
وقال الكلبي: اسمه المنذر بن الحارث بن زياد بن عصر بن عوف، وقيل المنذر بن عامر، وقيل ابن عبيد، وقيل اسمه عائذ بن المنذر، وقيل عبد الله بن عوف
قال عروة بن الزبير : كتب رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، إلى أهل البَحْرين فقدم عليه عشرون رجلًا منهم رأسهم عبد الله بن عوف الأشجّ

📚مصدر الحديث ( صحيح مسلم ):
عن عبدالله بن عباس رضي الله عنه قال:
قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لِلأَشَجِّ أَشَجِّ عبدِ القَيسِ: «إنَّ فِيكَ لَخَصلَتَينِ يُحِبُّهمَا اللهُ: الحِلمُ والأَنَاةُ».

🌱ودمتم في حفظ الرحمن

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

Culture générale

المعرفة سر النجاح

سيف النعيمي

كاتب . مُحلل مالي . مُدرِب مُعتْمد

"زعترة برية🌱"

هنا تجدونني أبوح ببعض ما جال في خاطري أتقافز بين السطور بحريّة .. هاربة من قيود الواقع ✍

¤الحياة ¤

لايوجد حروف تصف الحياه

About Business Life

Real & practical advises to build and grow your business

صُبح

لو أنّ اللغة لم تعرف ضمائر الغيبة، لماتت الذاكرة جوعًا، وأعلنت الكتابة إفلاسها

نقطة عالحرف

مدونة لـ جنى نصرالله

نجمة.

كفتاه تحارب الحياة وسلاحها القلم ، حياتنا قصه نرويها بأنفسنا ونضع من الذكريات ما نشاء فلنضع فيها ما يسرنا🌟.

حنين حاتم

مرحبا بكم فى عالم الكلمات المسحورة

Q8GeekTech

كل شيء عن التقنية !

%d مدونون معجبون بهذه: