دفـتر الأيــام

:. أعيش ما أكتب ، و أكتب ما أعيش .:

Patient-image.jpg

( يتـــألمـون و لكن يضحكون  …)

 

أن المرضى متفائلون دوما  .. لعل التفاؤل في حد ذاته هو مرض

أسعد الله يومكم بكل خير  نعود لكم نكمل ما بقي من اوراق الغربه  .. ورقتنا اليوم هي من واقع عشته .. هناك القسم البعيد قسم ملون بالوان الحياة يحيا فيه ويعيش فيه اطفال صغاريتبادلون الضحكه و الفرحهولكن ما قصتهم في هذا القسم  … 

نعم انهم يتألمون ولكن من الداخل يضحكون ويا له من ألم  .. بل يعتصرون من شدة مراراته وقسوته  فهل أدركت أيها المعافى فنعمة الصحة و العافيه  ..

 ( أطفال الثلاسيميا )

أطفال بعمر الزهور  .. شأءت إرادة الله أن يرقدوا على تلك الاسرة البيضاء بين سندان الادوية و مطرقة الآهات و الزفرات  التي تخرج بين فنية و أخرى بشده لا تتحملها جوارحهم الصغيره  ..

تراهم قدبهتت الابتسامه ع شفاتهم و احترق عود الامل في جنباتهم وباتوا يصارعون الالم في داخلهم فكيف لو كان رجلا بالغا يكافح من أجل بلوغ قمة الامل و الشفاء .

ان عمق الاحساس بهم ما يزال يتاجج بداخلي  في ثورة بركانيه لا تهدأ و زفير من حمم مشتعلة لا تسكن  . فأجد ابتسامتهم رغم الآلآم يضحكون  ، يوزعونها بين أقرانهم و ينثرونها في لقيا الاهل و الاحباب . فتجدهم في غمرة اوجاعهم تكاد تتلاشي من ذاكرتهم اسقامهم و امراضهم ، و يهرولون ضحكا ولعبا في لهو برئ يتناسب طفولتهم الجميلة .

وتتطاير الهدايا و اللعب فكل واحد منهم قد وجد انسه في لعبته .

حينما يغادره الاهل على امل اللقاء بهم في بداية يوم جديد ، و رغم كل هذه المشاعر تجدهم يضحكون كي تخرج الضحكه المجلجله في ارجاء تلك الغرف لتقتل خواء غياب الاهل .

اطفال الثلاسيميا نعم نشعر بما تشعرون  .. ونتالم لاوجاعكم  …

ألمي ليش كأي ألم فجرحي و ألمي احمله في كل مكان اقصده و انبشه  و ابحث في طايته عن متسع متمدد وشاسع لك ( يا صغيري ) فالنوم يؤرق مقلتي و سلطان النوم جفاني لغير رجعه  … نعم هذا حال كل ام و اب مفجوع بالم ابنه او ابنته  .. 

كم واحد منهم أودع فلذة كبده في تلك الغرف الشاسعه و قلبه يتمزق من طرف الخفي  .. تلكم التظرات الذابله للوالدين  .. يكادن يحجبان شلال الدموع من المآقي ، إلا إنها تفضحهما وفي كل مره يترددان على غرفة ابنهما و يجران أذيال الهم و الغم ،،

تطمئن افئدتهما لكل جديد ولكل خبر يثلج به الطبيب المعالج ، فهم الباقون ع امل وفي كل كل مره يذهبان الى المستشفى يجدان الامل واقف ع بوابه القسم  .. شعلة من نور تغطي أركانه وتضفي السكينه في اجوائه نعم الامل أيها الناس  …

تعلمت ان احيا بامل جديد مع كل بداية كل يوم  … تعلمت منهم ان الامل هو بوابة الصمود في عالم المتغير  .. وان الرضى و الحمد هو السبيل لكل فلاح وسعاده  ..

في عالم تغدو السويعات الامل قليلة بالمقارنة بلحظات الالم و الاه  .. نرا الامل في عيونهم تشع  و ترسم لنا لوحه أخرى للحياة  ..

حفظكم الله يا صغار تعلمت منهم الامل و الفرح  .. 

ورسالتي الاخيره لكل مريض  :

تفائل فمرضك بمثابة اختبار للوصول الى قمة الفوز و النجاح  ..

 

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

دفـتر الأيــام

:. أعيش ما أكتب ، و أكتب ما أعيش .:

Culture générale

المعرفة سر النجاح

سيف النعيمي

كاتب . مُحلل مالي . مُدرِب مُعتْمد

"زعترة برية🌱"

هنا تجدونني أبوح ببعض ما جال في خاطري أتقافز بين السطور بحريّة .. هاربة من قيود الواقع ✍

¤الحياة ¤

لايوجد حروف تصف الحياه

About Business Life

Real & practical advises to build and grow your business

صُبح

لو أنّ اللغة لم تعرف ضمائر الغيبة، لماتت الذاكرة جوعًا، وأعلنت الكتابة إفلاسها

نقطة عالحرف

مدونة لـ جنى نصرالله

نجمة.

كفتاه تحارب الحياة وسلاحها القلم ، حياتنا قصه نرويها بأنفسنا ونضع من الذكريات ما نشاء فلنضع فيها ما يسرنا🌟.

%d مدونون معجبون بهذه: